تأجيل فتح باب التسجيلات لمسابقة التوظيف لأساتذة التربية الوطنية



كشفت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، عن انتهاج مصالحها لنظام جديد في تقويم التلاميذ بناءً على نتائج الاستبيان الذي قامت به على المستوى الوطني، مؤكدة أنه سيتم التوجه نحو إلغاء الامتحانات الفصلية وتعويضها بالتقويم المستمر للتلاميذ، في حين كشفت عن تأخير التسجيلات لمسابقة التوظيف المقبلة لتصبح يوم 7 ماي، عوضا عن 2 من نفس الشهر .

وأوضحت وزيرة التربية الوطنية، أمس، على هامش الندوة الوطنية التي تم تنظيمها بثانوية الرياضيات في العاصمة، حول الاستشارة الوطنية للتقييم البيداغوجي، أن وزارة التربية الوطنية تتوجه نحو إلغاء الاختبارات والفروض في الأطوار التعليمية الثلاثة وتعويضها بالتقييم المستمر، وذلك بداية من الموسم الدراسي المقبل 2016-2017، مشيرة إلى أن العملية التي ستكون تدريجية وستسمح للأساتذة بتقييم التلاميذ بطريقة جديدة، وربح الوقت الذي كان يضيع في تنظيم الاختبارات والفروض واستعماله في الدراسة.

وحملت نتائج الاستشارة الوطنية التي أطلقتها الوزارة في فيفري الماضي، والتي شارك فيها 95 من المائة من الأساتذة على المستوى الوطني، العديد من النقاط التي وصفها القائمون على الوزارة بالسلبية على غرار مطالبة العديد من الأساتذة تلاميذهم بتحضير دروس اليوم الموالي، وهو الأمر الذي وصفه القائمون على الاستشارة بوزارة التربية بقتل العملية التعليمية والتربوية، وتخل من الأساتذة عن مهماتهم واتكالهم على التلاميذ في تأديتها، مسجلة نسب كبيرة من الأساتذة الذين يقومون بهذه الأفعال بلغت أكثر من 13 من المائة في الابتدائي و18 من المائة في المتوسط.

كما كشفت وزيرة التربية عن تأجيل تاريخ التسجيل في مسابقة التوظيف المقررة في جوان المقبل، حيث تم تأخير التسجيل بـ5 أيام، ليصبح يوم الأحد 7 ماي المقبل، عوضا عن 2 ماي المعلن عنها سابقا، وذلك كون العملية تتزامن مع الانتخابات التشريعية، وما يصحبها من تحضيرات.



كما أكدت بن غبريت أن قطاعها يتوجه نحو الحد من توظيف خريجي الجامعات والوصول إلى 100 من المائة من توظيف خريجي المدارس العليا للأساتذة، وتحديد احتياجات القطاع من الأساتذة بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي.


تعبيراتتعبيرات

مشاركة

شاهد التلفزيون على الانترنت



المشاركات الشائعة